ويمبلي ومدريد.. سيد الملاعب وعظيم الأندية يلتقيان للمرة الأولى

0 583

يُعد ملعب ويمبلي في العاصمة الإنكليزية لندن، أحد أشهر وأعرق ملاعب كرة القدم على الإطلاق، إذ تم افتتاحه عام 1923، قبل أن يتم هدمه وإعادة بناءه، ليظهر في حلته الجديدة عام 2007.

على صعيد آخر، فنادي ريال مدريد الإسباني هو أنجح الأندية الأوروبية وصاحب الأرقام الأبرز في المشاركات القارية؛ فمنذ موسم 1955\1956 والذي شهد انطلاق دوري أبطال أوروبا، لم يغب ريال مدريد عن تمثيل إسبانيا في المحافل القارية سوى بموسمين فقط.

مشاركات مدريد المتنوعة في دوري أبطال أوروبا، الدوري الأوروبي، كأس الكؤوس الأوروبية، كأس السوبر الأوروبي، أجبرته على زيارة أغلب الملاعب الكبرى في القارة العجوز.. لكن ليس ملعب ويمبلي.

النادي الملكي سيزور ملعب ويمبلي للمرة الأولى ليلة الأربعاء، عندما يحل ضيفًا على توتنهام هوتسبير الإنكليزي، بالجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا. وستكون تلك الزيارة تاريخية، لأنها الأولى على الإطلاق!

فريق تونتهام اللندني يخوض كل مبارياته الداخلية هذا الموسم على ملعب ويمبلي، بسبب التجديدات الحاصلة في ملعب وايت هارت لين الخاص بالفريق.

السبيرز يسعى لتحسين سجله الأوروبي على ملعب ويمبلي هذا الموسم، بعد أن استقبلوا عليه الفرق المنافسة في 4 مناسبات بالموسم الماضي ما بين دوري أبطال أوروبا -الذي ودعوه مبكرًا-، والدوري الأوروبي الذي لم يعمّروا فيه، وهي المباريات التي شهدت انتصارًا واحدًا للاعبي المدرب ماوريثيو بوتشتينو.

أما بالموسم الحالي، فدخل الإنكليز في صلب الموضوع من المباراة الأولى، وقهروا بوروسيا دورتموند الألماني بالجولة الأولى من دور المجموعات على ملعب ويمبلي بنتيجة 3-1. ليكون إنذارًا مبكرًا للضيف التالي: ريال مدريد.

وبالعودة لأرقام ريال مدريد الأوروبية، فملعب ويمبلي هو الملعب رقم 131 الذي سيلعب عليه ريال مدريد بالبطولات الأوروبية المختلفة (دوري أبطال أوروبا، الدوري الأوروبي، كأس الكؤوس الأوروبية، السوبر الأوروبي)، باحتساب ملعب سانتياغو برنابيو الخاص بالفريق.

إذ يتبع ويمبلي الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم في الأساس، ولا تُلعَب عليه سوى مباريات منتخب الأسود الثلاثة، ونهائي كأس رابطة المحترفين الإنكليزية، ونهائي كأس الاتحاد الإنكليزي (بالإضافة لمباراتي نصف النهائي للبطولة عينها)، ومباراة الترقي التي تَحسِم البطاقة الثالثة للصعود إلى الدوري الإنكليزي الممتاز.

وبخلاف ذلك، ففرصة ريال مدريد للعب على ويمبلي انحصرت في استضافته لنهائيات المسابقات الأوروبية، فعليه أقيمت 7 نهائيات لدوري أبطال أوروبا أعوام 1963، 1968، 1971، 1978، 1992، 2011، 2013. وهي نهائيات لم يفلح ريال مدريد في خوضها، وإن كان قريبًا جدًا في المرتين الأخيرتين عندما خرج من نصف النهائي، بالإضافة لعام 1968 بخروجه من المرحلة نفسها.

كما احتضن ويمبلي نهائي كأس الكؤوس الأوروبية عامي 1965 و1993، وهي نسخ لم يشارك فيها ريال مدريد من الأساس.

ولم يكن توتنهام هو الفريق الإنكليزي الأول الذي ينتقل لويمبلي ويضحي بملعبه الأساسي في المباريات الأوروبية عندما فعلها بالموسم الماضي، فسبقه أرسنال موسمي 1998\1999 و1999\2000، متخليًا عن ملعبه هايبري بذلك التوقيت أملًا في حضور جماهيري أكبر.

وويمبلي هو الملعب الإنكليزي التاسع الذي سيزوره ريال مدريد في ارتحالاته الأوروبية العديدة، فسبق له أن حل ضيفًا على مانشستر يونايتد في أولد ترافورد بخمس مناسبات. كما زار ملعب وايت هارت لين الخاص بتوتنهام في مناسبتين، وهو عدد الزيارات عينه لملعبي أنفيد الخاص بفريق ليفربول، والاتحاد الخاص بفريق مانشستر سيتي.

ريال مدريد خلال زيارته لملعب أولد ترافورد عام 2013

 

كما خاض ريال مدريد مباراة واحدة على ملعب بورتمان رود الخاص بفريق إيبسويتش تاون، ومثلها على ملعب بيسبول غراوند الخاص بديربي كاونتي، بالإضافة لمباراة واحدة على ملعب هايبري في مواجهة أرسنال، ومباراة واحدة على ملعب إيلاند رود الخاص بفريق ليدز يونايتد.

وبخلاف ملعب سانتياغو برنابيو، فأكثر الملاعب التي خاض عليها ريال مدريد مباريات أوروبية هو ملعب سان سيرو في مدينة ميلانو الإيطالية، بواقع 13 زيارة ما بين مواجهات مع ميلان وإنترناسيونالي، أو حتى خوض إحدى النهائيات.

ريال مدريد رفع كأس دوري أبطال أوروبا 2016 على ملعب سان سيرو

 

كما زار ريال مدريد الملعب الأوليمبي في ميونخ 8 مرات، وهو الملعب السابق لبايرن ميونخ. بينما لعب ريال مدريد 7 مباريات على ملعب سيغنال إيدونا بارك الخاص بفريق بوروسيا دورتموند، كان آخرها في الجولة الثانية من منافسات الموسم الحالي.

الملعب الأوليمبي في ميونخ شهد أطوارًا شرسة من الصراع المدريدي البافاري

 

ولعب ريال مدريد 7 مباريات أخرى على ملعب إرنست هابل في العاصمة النمساوية فيينا، بالرغم من أن آخر زيارة لهذا الملعب ترجع للعام 1983. كما زار الملعب الأوليمبي في روما بـ7 مناسبات خلال المواجهات مع قطبي العاصمة الإيطالية: روما ولاتسيو.

وحل ريال مدريد ضيفًا على فريق بورتو البرتغالي على ملعبه داس أنتاس في 6 مناسبات. فيما احتضن ملعب حديقة الأمراء في العاصمة الفرنسية باريس 5 مباريات أوروبية سابقة لريال مدريد، منها نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1981 في مواجهة ليفربول.

واضطر ريال مدريد لاستضافة إحدى مبارياته الأوروبية على ملعب غير سانتياغو برنابيو، كان ذلك في أكتوبر من العام 1987، عندما استقبل نظيره بورتو على ملعب مستايا في مدينة فالنسيا، تنفيذًا لعقوبة الاتحاد الأوروبي باللعب بعيدًا عن ملعبه نظير الشغب الذي مارسته جماهير مدريد في مواجهة بايرن ميونخ بالموسم السابق عندما خرج الميرنغي من نصف النهائي.

أما المفارقة الأغرب، فهي خوض ريال مدريد لمباراتين سابقتين على ملعبه سانتياغو برنابيو، دون أن يكون الفريق صاحب المباراة!

حدث ذلك في موسمين متتالين هما 1968\1969 و1969\1970 في مواجهة فريقي ليماسول وأوليمبياكوس نيقوسيا من جزيرة قبرص على التوالي، والسبب في ذلك أن الملاعب القبرصية في ذلك التوقيت لم تكن قد استوفت شروط الاتحاد الأوروبي التي تسمح باستضافتهم للمباريات القارية، مما دفعهم لخوض كافة مبارياتهم بعيدًا عن بلادهم، الوضع الذي ما عاد قائمًا، إذ سيقدر أبويل نيقوسيا على استقبال ريال مدريد على ملعب جي إس بي بالجولة الخامسة من التنافسة الحالية.

ولا يتبقى من القول سوى ذِكر أن ريال مدريد لعب على أراضي 36 دولة أوروبية مختلفة بأخذ التقسيمات الجغرافية الحديثة في الاعتبار.

*الإحصائيات السابقة تُغطي 530 مباراة أوروبية رسمية خاضها ريال مدريد منذ سبتمبر 1955 وحتى أكتوبر 2017.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف