توتي: ندمت على عدم اللعب بجانب رونالدو و ميسي يستحق الكرة الذهبية

Francesco Totti during celebration for Honoris causa diploma for Totti in the salon of honor of CONI , Rome on may 26, 2017 (Photo by Silvia Lore/NurPhoto) *** Please Use Credit from Credit Field ***
0 515

صحيفة كوريري ديلا سيرا الإيطالية قامت بعمل لقاء مطول مع الملك فرانشيسكو توتي، و كان هذا ما جاء فيه.

– ما الذي تغير؟
توتي: “كل شيء .. الحياة ، العقل ، الجسم . لقد تعودت على القيام بنفس الشيء: أستيقظ مبكرا ، أفطر، أتدرب ، مثل الآلة .. لكن الآن علي أن أخطط ليومي ، الوضع لم يكن سهلاً وقد طلبت من الإدارة أن تمنحني الوقت لأشحن قوتي لفترة .. كنت أرغب في أن أعمل فاصلاً مع الماضي و أن أحرر رأسي و أن أستمتع بأولادي ولقد وافقت الإدارة على ذلك وأشكرها لذلك لأنني استطعت أن أبدأ بخطى ثابتة و بطريقة صحيحة مساري الجديد .. لقد بقيت متعلقا بكرة القدم التي تعني لي الحياة وكل شيء”.

– كرة القدم إلى الابد؟
توتي: “عملي سيكون دائما في عالم كرة القدم ، أنا متأكد ومقتنع بذلك ، وأنا محظوظ لأنه بإمكاني البقاء مع الفريق والمدرب والمسؤولين .. أنا أعيش المباريات معهم و أصعد إلى حافلة اللاعبين و أذهب معهم لمعسكر التدريب”.

– ما هي الإضافة التي يمكن أن تعطيها كمسئول لم يدرس أبدا الإدارة؟
توتي: “لقد كنت لاعباً وأعرف كل آليات عالم كرة القدم و ديناميكيته .. أعرف كيف يجب التعامل مع اللاعب بشكل عام .. داخل حجرة الملابس لا يمكن أن يبقى إلا الشخص الذي يعرف الكلمات والنظرات والفترات المواتية، و أنا محظوظ مقارنة ببقية المسؤولين لأنني عشت كل ذلك داخل حجرة الملابس ، واذهب إلى هناك يوميا مثل السابق إلا انني الأن لا أخلع ملابسي”.

– كيف ترى ثقل البدلة و ربطة العنق؟
توتي: “في البداية ، كنت أتكلم مع نفسي كالمجنون: أنا مصاب، أنا معاقب، الآن سأعود للعب .. ولكن حاليا تعودت على الأمر”.

– تعاني أكثر في المدرجات أو في الدكة؟
توتي: “في المدرجات ، لأنه عندما تكون في الدكة يكون دائما لديك الأمل بأنك ستنزل للملعب .. في المدرجات تستمع إلى أشياء مجنونة ، الكل يصبح مدرب : أستطيع أن تخيل ماذا كانوا يقولون عندما كنت العب”.

– 28 مايو .. الاعتزال الذي أثر في نصف العالم؟
توتي: “لم أتوقع ذلك .. حدث شيء تعدى كرة القدم ، كان شعوراً متبادلاً مؤثراً يجمعني مع الجمهور ، لم أكن توتي أو قائد روما ، كنت أخاً الجميع .. وجوه الناس الممتلئة بالحب كانت لي ، سأقول شيئا قد يبدو سيئا لأن روما تساوي أكثر من أي شيء آخر و لقد جعلتها في المقدمة أمامي: ولكن الناس لا يهمها ذلك”.

– انطلاق مشروع الملعب الجديد ، ماذا لو لعبت المباراة الافتتاحية؟

توتي: “لا ، يكفي الآن وإلا سأصبح ثقيلا .. و لكن ملكية النادي لملعب أمر أساسي و سيحسن أيضا من سلوك المشجعين .. حاليا يجب أن توقف سيارتك على بعد 3 كيلومترات من الأولمبيكو وهذا يفقد الرغبة في المجيء للملعب”.

– روما ، فقط روما، روما إلى الأبد؟
توتي: “كان بإمكاني اللعب مع ريال مدريد ، ولكن اخترت ألا أرتدي إلا قميصاً إيطالياً ، عقلي و قلبي اختارا ذلك و لم أندم”.

– هل ستعيد التجربة؟
توتي: “الفترة الأخيرة مع سباليتي كانت معقدة . كانت علاقتنا جيدة قبل أن يرحل في 2009، وعندما عاد وضعت نفسي على ذمته ، كنت أفضل أن ألعب أكثر بما انه كان العام الأخير و لكن لا ألومه ، لقد قبلت قراراته .. لقد تأسفت على ذلك ، ولكن اعرف أن المدرب هو من يختار .. لقد تلقيت عروضاً للعب في الإمارات و الولايات المتحدة ، وكنت سأكسب أموالاً طائلة ، و لكنني كنت سأفسد 25 سنة من الحب .. كانت ستكون تجربة ولكن حتى هذه المرة اخترت روما”.

– العلاقة مع بالوتا؟

توتي: “في البداية كانت متعثرة و لكن وضحنا المسألة فيما بعد . هو كان يرى لوناً أبيض وأنا كنت أرى لوناً أحمر ثم وجدنا لونا يجمعنا لمصلحة روما”.

– متى عرفت انك ستصبح لاعب كرة قدم؟

توتي: “في عمر ال16 عند توقيع أول عقد مهني ، فهمت أن ذلك سيصبح عملي”.

– كريستيان ، 12 سنة يلعب أيضاً ، كيف هو توتي الأب و لاعب كرة القدم؟
توتي: “أب مثالي، أعلمه ما تعلمته من والداي : الاحترام والتربية .. بالتأكيد هو يتحمل عبء اللقب الذي لديه وهو يلعب والناس تأمل أن أذهب لمشاهدته ، لكنني أتركه يتصرف بحرية ولا أقول له شيء .. بعد 3 او 4 سنوات سأعرف وقتها قيمته كلاعب”.

– هل يمكن أن تقول له لن تكون بطلا كوالدك؟
توتي: “الحقيقة أفضل من الكذب الذي قد يسبب له مشاكل في المستقبل”.

– هل شاهدت إيطاليا vs السويد؟
توتي: “لم اتوقع أن يحصل ذلك .. في يونيو سأشاهد التلفزيون و إيطاليا لن تكون موجودة ، هذا خيال”.

– لو كنت في الدكة، انسيني كان سيلعب؟

توتي: “معي كان سيلعب من الدقيقة الأولى ، هو من اللاعبين القليلين الذين كان بإمكانهم إيجاد الحل وإنهاء المباراة”.

 

– اتحاد كرة القدم .. من أين يجب أن يبدأ؟
توتي: “من داميانو تومازي .. أولا لأنه صديق و ثانياً لأنه كفء .. و هو شاب و شفاف و نظيف ، و إذا ذهبت معه إلى الخارج سيشرّفك”.

– هل ممكن أن تدرب؟
توتي: ” في هذه الحالة ، يجب أن يكون معي مونتيلا لنعيد السكوديتو لروما”.

– صديقك بوفون ، هل يجب أن يواصل اللعب ام يعتزل؟
توتي: “في سن الـ 39 يمكن ان تلعب افضل من لو كان عمرك 22 ، إنها مسألة عقل ، ولكن في إيطاليا نفكر ببطاقة الهوية .. بوفون عندما يتصدى، لا تشعر أن لديه 39 سنة”.

 

– الكرة الذهبية؟
توتي: “ميسي أو رونالدو .. لكنني أفضل ميسي”.

 

– شيء ندمت عليه في عالم كرة القدم؟
توتي: “أنني لم ألعب مع رونالدو البرازيلي ، كان حلمي وحلمه أيضاً .. لقد سجل أهدافاً كثيرة و لكن معي كان سيسجل اكثر”.

– هل تعجبك تقنية الفيديو المساعد VAR ؟
توتي: “نعم .. و لكن يجب التأكد من كيفية استعماله ومن يقرر”.

 

هل كنت ستتحصل على أكثر ضربات جزاء؟
توتي: “نعم ولكن كانوا سينتبهون أيضا للحماقات التي كنت أرتكبها”.

 

– هل تعرف أن أكثر فيديو مشاهده يتعلق بك هو ضربك لبالوتالي؟
توتي: “لم نكن بحاجة للفيديو .. كانت تراكمات سنوات لما كان يقوله عن الرومانيستا .. عموما لقد كان سيئا ما قمت به”.

– هل ضاع بالوتالي؟
توتي: “الوصول سهل ، البقاء صعب ، بدون عقل أقصى ما يمكن أن تصل إليه هو لاعب جيد .. لقد علمتني أسرتي القيم والاحترام في الرياضة والحياة .. بدون اسرة لا يمكن أن تذهب بعيداً”.

 

– كيف هو دي فرانشسكو؟
توتي: “الكل سعيد معه، هناك مجموعة متحدة وهو منفتح للحوار و صلب و يقول كل الحقائق مباشرة”.

– هل ستدرب يوما ما؟
توتي: “دعنا نقول أنها الان ليست أولويتي”.

 

– أسوا شيء تكرهه؟

توتي: “الحسد و الكذب و من يتحدث عنك في ظهرك”.

 

– من سيفوز بالسكوديتو؟
توتي: “هناك 3 أو 4 فرق في نفس المستوى و لكن اليوفي لديه دائما شيء إضافي .. نابولي؟ أجمل فريق يمكن ان تشاهده و يمكن ان يفوز بالسكوديتو إذا تفادى الإصابات”.

– إذا لم تفز روما بالسكوديتو؟

توتي: “أفضل نابولي .. للتغيير .. أكيد في تورينو تعبوا من الاحتفالات .. في نابولي سيقيمون الأفراح لمدة مائة سنة .. أريد السكوديتو في الجنوب”.

 

– السكوديتو للإنتر؟
توتي: “لا لا للإنتر لا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف